صناعة النشر ليست كغيرها من الصناعات التقليدية والمعروفة في عالمنا المعاصر، فهي مقرونة بثقافة المتلقي وهو المجتمع، وثقافة المرسل وهو القائم على هذه الصناعة.

فهي تتطلب من صاحبها جهداً متميزاً، وديمومة مثابرة، وطول صبر، خاصة إذا كان للدار رسالة – وهو المفروض – تسعى لتحقيقها من خلال ما تنتجه من إصدارات أو من خلال ما تقدمه من نشاطات ثقافية وعلمية.

حرصت دار أسامة منذ انطلاقها في عام 1995م على هذه الرسالة وسعت إلى تحقيقها من خلال ما نشرته في باكورة انطلاقها، وقد حققت بفضل الله أولاً وبجهود القائمين عليها نجاحات متميزة، شهد لها مثقفونا في الداخل والخارج.

بلغت إصدارات الدار حتى عام 2018 نحو 1500 عنوان في جميع التخصصات، الإعلام، الإدارة، التربية، علم الاجتماع، اللغة العربية، والعلوم، وغيرها من التخصصات.

وكان للمعاجم والموسوعات العلمية الجانب المضيء في إنتاج الدار.

بعد عام 2000م خطت الدار خطوة جديدة، حيث دخلت عالم التوزيع لدور النشر العربية والأجنبية، فأصبحت الدار تملك في صالة عرضها أكثر من 65000 "خمسة وستين ألف عنوان" في علوم المعرفة، كما أفردت مساحة كبيرة خاصة بمستلزمات الطفل، من كتب مدرسية، وقصص تربوية، وكتب ثقافية وتعليمية.

أضافت المؤسسة فيما بعد ثوباً جديداً إلى أثوابها المتعددة متمثلاً في خدمة القرآن الكريم "المصحف الشريف" حيث أصدرت أكثر من عشرين نوعاً للمصحف حجماً وشكلاً.

تشكر الدار زوار موقعها الالكتروني، وتنتظر منهم ملاحظاتهم التي ستأخذ بها الدار، كما تتمنى زيارتهم في موقعها الإنشائي في العاصمة الأردنية "عمَّان" لؤلؤة العواصم العربية في منطقة العبدلي.

تمنياتنا لكم الخير والسعادة


المدير العام

د. نبيل أبو حلتم